الرئيسية » أخبار الجمعية » الرحمة توقع اتفاقية لإنشاء مركز الرحمة للأيتام للتعليم المهني والتدريب

الرحمة توقع اتفاقية لإنشاء مركز الرحمة للأيتام للتعليم المهني والتدريب

أعلنت جمعية الرحمة الخيرية عبر الصحف المحلية عن طرح عطاء لإنشاء مركز الرحمة للأيتام للتعليم المهني والتدريب. وضمن منحة مقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، وبإشراف من المكتب الوطني لإعادة إعمار المحافظات الجنوبية، وفي أجواء بروتوكولية رسمية تحت رعاية وزير الأشغال العامة والإسكان / د. مفيد الحساينة، ونائب رئيس اللجنة الفنية لإدارة المنحة الكويتية /. م. ربحي الشيخ، وبحضور كافة المؤسسات الفائزة بالمنحة المشار إليها، وقعت جمعية الرحمة الخيرية اتفاقية مشروع استكمال مركز الرحمة للأيتام للتعليم المهني والتدريب، وبمنحة قدرها 122000$.
وقد كانت جمعية الرحمة الخيرية إحدى المؤسسات الفائزة بالمنحة الكويتية المخصصة لقطاع التعليم والبالغ عددها 12 مؤسسة على مستوى القطاع، بحيث تقدمت للمنحة المذكورة ما يربو عن 80 مؤسسة تعليمية، جرت بينها منافسة شديدة للفوز بالمنحة الكويتية المخصصة لإعادة إعمار قطاع غزة بقيمة إجمالية بلغت 200 مليون دولار، تم تخصيص ما قيمته 3 مليون دولار منها لقطاع التعليم.
والمشروع المذكور عبارة عن بناء وتشطيب وتأثيث طابق جديد ضمن مركز الرحمة للأيتام، بحيث يستخدم هذا الطابق كمركز تدريبي متكامل يقدم خدماته التدريبية والتعليمية في العديد من المجالات وأهمها التعليم المهني، وسيستهدف الأيتام بشكل خاص، والخريجين والمختصين على وجه العموم.
وفي حديثه حول المشروع أوضح نائب رئيس مجلس الإدارة / أ. محمد العسولي أن جمعية الرحمة الخيرية تساهم بهذه الخطوة في تدشين أحد المشاريع الاستراتيجية الهامة لدعم فئة الأيتام على وجه الخصوص، تأدية لرسالتها السامية التي قامت من أجلها الجمعية
من جانبه أكد مدير عام الجمعية / محمد إسماعيل المصري على الأهمية الكبيرة التي يمثلها هذا المشروع بالنسبة للأيتام، على صعيد رفع المهارات والخبرات للأيتام الخريجين، والارتقاء بهم، وقدرة المركز على إكساب المستفيدين المهارات اللازمة لدخولهم إلى سوق العمل، وكذلك على صعيد التعليم المهني وما يلعبه من دور بارز في إكساب غير المتعلمين المهن والحرف المختلفة التي من خلالها يستطيعون أن يشقوا طريقهم نحو مستقبلهم في حياتهم العملية، مقدماً شكره الجزيل للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، والمكتب الوطني لإعادة إعمار المحافظات الجنوبية، إضافة إلى شكر جزيل للصندوق الكويتي ودولة الكويت والمكتب الوطني، ووزير الأشغال العامة والإسكان، وجميع الأطراف المشاركة.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: